منتديات أحلا عيـــــــــــون

سحــــــــــر العيون

المواضيع الأخيرة

» شو بتكتب بقطعة الفحم ..
الأربعاء أبريل 07, 2010 2:58 am من طرف BERO

» هذا أنا فمن أنتم..؟؟!!
الجمعة مارس 12, 2010 11:37 am من طرف BERO

» الى يوصل للرقم 5 يشتري ايس كريم للعضو الى يبيه
الجمعة مارس 05, 2010 11:17 am من طرف البرنسيسة

» لمحة تاريخية عن المسجد الأقصي
الخميس مارس 04, 2010 11:52 am من طرف البرنسيسة

» أسماء مدينة القدس قديمآ
الأربعاء مارس 03, 2010 7:52 am من طرف BERO

» اثبت وجودك بذكر بلده فلسطينية
الثلاثاء مارس 02, 2010 9:55 am من طرف البرنسيسة

» عايز أبقي يهمودي!!!!
الإثنين مارس 01, 2010 8:48 am من طرف البرنسيسة

» الى يوصل لرقم 3 يختار عضو يسهر معاه !!!
الجمعة فبراير 26, 2010 8:50 am من طرف البرنسيسة

» عد من ال1 لل5 واختار مين يجلس معاك على شط البحر ...
الجمعة فبراير 26, 2010 7:27 am من طرف البرنسيسة


    لمحة تاريخية عن المسجد الأقصي

    شاطر
    avatar
    البرنسيسة

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    لمحة تاريخية عن المسجد الأقصي

    مُساهمة من طرف البرنسيسة في الإثنين مارس 01, 2010 7:59 am

    لمحة تاريخية عن المسجد الاقصى
    السبب في تسمية المسجد الأقصى بهذا الاسم قد سمى المسجد الأقصى بهذا الاسم، لأنه أبعد المساجد التي تزار لأهل الحجاز، وسمى أيضًا مسجد (إيليا) أي بيت الله المقدس، وسمى بيت المقدس أي المكان الطاهر، وسمى أيضًا أورشليم أي بيت الرب.. لمحات تاريخية لمدينة القدس الشريف في الإسلام.. في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، صُعد بالنبي إلى السماوات العلى ليلة الإسراء والمعراج، وكان المسجد الأقصى هو المكان الذي صعد منه، حيث اختار الله تعالى بيت المقدس ليعرج النبي عليه والسلام منه إلى السماء، ولو لم يحدث في زمن النبوة إلا ذلك الحدث لكفى بيت المقدس تشريفاً وتقديساً.. إلا أن بيت المقدس كان له نصيب آخر من الأحداث في عهد الرسول (عليه الصلاة والسلام) فبعد أن توطدت دعائم الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، وبعد أن تم فتح مكة المكرمة، تلفتت أنظار الرسول (عليه الصلاة والسلام) صوب بيت المقدس ليطهره من الشرك الروماني.. فبعث إلى ملك بيت المقدس يدعوه إلى الإسلام ولكنه قتل رسول النبي، فاجتمع المسلمون في ثلاثة آلاف مقاتل لقتال الروم وفتح بيت المقدس، واستطاع خالد بن الوليد أن ينسحب بالجيش انسحابا آمناً.. وبعد حجة الوداع قام الرسول (عليه الصلاة والسلام) بإعداد جيشا لقتال الروم في بلاد الشام، واختار لإمرة هذا الجيش أسامة بن زيد، ثم توفي النبي صلى الله عليه وسلم، ثم جاء الخليفة أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) فأبى إلا أن ينفذ جيشاً أعده الرسول (صلى الله عليه وسلم) قبل وفاته ولكنه رأى أولاً أن يستفيد من هذا الجيش في القضاء على المرتدين، وبعد حجة الوداع قام الرسول (عليه الصلاة والسلام) بإعداد جيشا لقتال الروم في بلاد الشام، واختار لإمرة هذا الجيش أسامة بن زيد، ثم توفي النبي صلى الله عليه وسلم، ثم جاء الخليفة أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) فأبى إلا أن ينفذ جيشاً أعده الرسول (صلى الله عليه وسلم) قبل وفاته ولكنه رأى أولاً أن يستفيد من هذا الجيش في القضاء على المرتدين، فلما أتم الله لأبي بكر النصر على المرتدين، توجه نظره بعد ذلك إلى توجيه جيش إسلامي كبير إلى الشام.. فوجه أبا عبيدة بن الجراح إلى حمص، ويزيد بن أبي سفيان إلى دمشق، وعمرو بن العاص إلى فلسطين، وشرحبيل بن حسنة إلى الأردن، وكان من نتائج هذه المعركة فتح عدة مدن من فلسطين منها نابلس وعسقلان وغزة واللد والرملة.. وبهذا مهدت الجيوش الإسلامية في خلافة أبي بكر للزحف نحو بيت المقدس. الخليفة عمر بن الخطاب يفتح بيت المقدس.. وجه عمر بن الخطاب أبا عبيدة بن الجراح (رضي الله عنه) لفتح بيت المقدس وكان معسكراً في الجابية، ولما وصله رسول عمر قام أبو عبيدة بتوجيه خالد بن الوليد في خمسة آلاف فارس نحو بيت المقدس، ثم أتبعه بخمسة آلاف فارس آخرين بقيادة يزيد بن أبي سفيان، ثم بخمسة آلاف بقيادة شرحبيل بن حسنة، واجتمعت الجيوش كلها ولحق بها أبو عبيدة بن الجراح(رضي الله عنه) وضربوا الحصار حول المدينة المقدسة في أيام برد شديد، حتى استيأس أهل المقدس بعد مرور أربعة أشهر، فطلبوا تسليم المدينة ليضمنوا العهد والأمان منه. فأجابهم أبو عبيدة وأرسل طالبا إلى الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) أن يحضر ليتسلم المدينة، وجاء وفد أبي عبيدة إلى المدينة المنورة وبصحبتهم وفد من النصارى، فسألوا عن أمير المؤمنين ليبلغوه طلب رؤسائهم، فاشتد عجبهم عندما رأوا قائد دولة المسلمين مفترشاً الأرض ينام تحت ظل شجرة يحتمي بها من الحر. وأجابهم عمر بن الخطاب، وخرج قاصداً بيت المقدس.. ووصلها في شهر رجب في السنة السادسة عشر ة من الهجرة، في شهر الإسراء والمعراج، ليحرر مسرى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من الشرك الصليبي، ودخل عمر بن الخطاب المدينة عن طريق جبل (المكبر) الذي سمي بهذا الاسم لأن عمر بن الخطاب لما أشرف على المدينة المقدسة من فوق الجبل كبر وكبر معه المسلمون.. وصل عمر بن الخطاب إلى القدس ممتطياً بعيراً أحمر، كان يتبادل مع غلامه الركوب عليه، فعندما بلغ الخليفة سور المدينة كان دور الركوب للغلام، فنزل عمر وركب الغلام وعمر بن الخطاب يمسك بلجام البعير، فلما رآه البطريرك أكبره، وبكى بطريك النصارى وقال: إن دولتكم باقية على الدهر، فدولة الظلم ساعة، ودولة العدل إلى قيام الساعة. ثم طلب عمر بن الخطاب من البطريك أن يدله على مكان (مسجد داود).. فمضى بهم إلى مكان مسجد بيت المقدس حتى وصلوا إليه فقال (رضي الله عنه) الله أكبر، هذا والذي نفسي بيده مسجد داود (عليه السلام) الذي أخبرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه أسري به إليه فمضى عمر نحو مكان المحراب فصلى فيه وقرأ سورة ص، وسجد


    _________________
    avatar
    BERO

    عدد المساهمات : 89
    تاريخ التسجيل : 27/01/2010
    العمر : 27

    رد: لمحة تاريخية عن المسجد الأقصي

    مُساهمة من طرف BERO في الأربعاء مارس 03, 2010 7:55 am

    يسلموه برنسيسة على هالمعلومات

    ويعطيكي ألف عافية


    تحياتي لعيونك


    _________________


    ما غيركـ أتمنى..
    avatar
    البرنسيسة

    عدد المساهمات : 69
    تاريخ التسجيل : 26/01/2010

    رد: لمحة تاريخية عن المسجد الأقصي

    مُساهمة من طرف البرنسيسة في الخميس مارس 04, 2010 11:52 am

    يسلمو كتير abeer

    مرورك الأحلي يا عثل

    لا تحرمينا من طلتك الجميلة


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 7:14 am